ادخل ماتريد البحث عنه

غرائب المعلومات ا موقع لكل ما هو غريب

الخميس، 9 نوفمبر 2017

أغرب قصة .. سفينة الموت أس أس أورنج ميدان من غرائب وعجائب القصص

سفينة الموت ... اس اس اورانج ميدان





ظهر الصوت خائفًا متعلثمًا لينقل رسالة صاحبه الأخيرة ومعها ذعره الذي لم يستطع إخفائه " أنا أموت".
كانت تلك أحد أقصر نداءات الإستغاثة وأكثرها رعبًا، رسالة انطلقت من سفينة اورانج ميدان الهولندية والتي شقت طريقها إلى أن وصلت إلى سفينة أمريكية، رسالة تحمل معها أخبارًا تفيد موت كامل طاقم السفينة وخطر محدق يهدد حياة من تبقى منهم على قيد الحياة.

لم تذكر تلك الرسالة المقتضبة نوع ذلك التهديد الذي ألم بتلك السفينة، فما كان من السفينة الأمريكية إلا أن غيرت وجهتها بسرعة في محاولًة منها الوصول إلى السفينة المنكوبة بأقصر وقت ممكن، وعند وصول طاقم السفينة الأمريكية ومسعفيها وجدوا أحد أكثر المشاهد إثارًة للهلع على الإطلاق، كان جميع أفراد الطاقم قد فارقوا الحياة، حيث أنهم كانوا مستلقين على ظهورهم وقد ارتسمت على وجوههم علامات مرعبة من عيون جاحظة وأفواه مفتوحة حتى آخرها، لم يطل المسفعين التأمل في ذلك المشهد لفترة طويلة فبعد أن خطت أقدامهم على السفينة بفترة وجيزة تعالت النيران فيها، الأمر الذي دفعهم إلى إخلاء السفينة مباشرة، ليرقبوا من سفينتهم منظر انفجار السفينة وتواريها أسفل المياه حاملًة معها سر النهاية المأساوية التي حلت بها وبطاقمها.
حقيقة لا تخلو خيال مهلك:

لم يتخيل طاقم السفينة  الأحداث المؤلمة التي ستصيبهم وسفينتهم لحظة انطلاقهم في شهر حزيران من عام 1947م، اس اس اورانغ ميدان هي سفينة شحن هولندية يحمل طاقمها الجنسية الدنماركية، كانت تبحر من الصين في طريقها إلى كوستاريكا عندما غرقت قبالة سواحل مدينة ميدان الأندونيسية في ظروف أقل ما يمكن وصفها بالغامضة، فعلى الرغم من محاولة السفينة الأمريكية تلبية النداء خلال أقصر وقت ممكن، إلا أن المسعفين لم يستطيعوا معرفة أية معلومات تفيدهم في كشف اللثام عما أصاب السفينة وطاقمها، فهم لم يجدوا الوقت الكافي الذي يسمح لهم تحديد الفترة التي استغرقها الطاقم حتى واجه مصيره، ولم يستطيعوا الكشف عن ذلك الخطر الذي منع طاقمها الإفصاح عبر النداءات عما يواجهونه، ذلك بسبب الحريق الضخم الذي نشب في السفينة والذي تبعه عدة انفجارات قادت السفينة إلى طريقها نحو القاع، الأمر الذي عرقل استمرار التحقيق بشأنها، لتثور بعدها عاصفة من التساؤلات والافتراضات التي حاولت جاهدة إيجاد تفسير  لما حدث.
وعلى الرغم من حمل بعض الفرضيات توقعات لا منطقية وصلت إحداها إلى أن الأروح الشريرة هي التي أهلكت السفينة وطاقمها، ولكن ما فاق موت الطاقم وغرق السفينة غموضًا، هو عدم وجود أي سجلات تخص السفينة في السجلات الدينماركية، فافترض البعض اختفاء تلك السجلات عمدًا بسبب استخدام تلم السفينة في عمليات تهريب دولية غير مسموح بها، في حين يعتقد الكثيرين أن الاسم الذي اشتهرت به السفينة يعود إلى اسم مدينة ميدان الأندونيسية التي غرقت قبالتها، فيما تعني اورانغ في اللغة الأندونيسية الرجل، وبذلك يكون اسم السفينة هو الرجل في ميدان، لذا يفسر هذا عدم وجود ذكر لها في أي سجلات.
كثيرة هي الفرضيات والتوقعات حول سفينة الموت، لكن الحقيقة الثابتة الوحيدة أن عالمنا يضم الكثير من الأسرار التي لم يستطع أحد الكشف عنها حتى اللحظة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مشاركة مميزة

رواية انتقام | قصص انتقام | الانتقام من الحبيب | الانتقام من الزوج

اغرب قصص انتقام ؟ الانتقام من الحبيب لا يشبه أي انتقام ؟ و الانتقام من الزوج يلخص الانتقام من ظلم قاهر وقع على الطرف الاخر ؟ قصص انتقام عاد...

تابعنا على facebook

تابعنا عبر البريد الإلكتروني

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *