ادخل ماتريد البحث عنه

غرائب المعلومات ا موقع لكل ما هو غريب

الخميس، 9 نوفمبر، 2017

قصر البارون ... القصر الذي لا تغيب عنه الشمس

قصر البارون ... القصر الذي لا تغيب عنه الشمس




تحفة معمارية فريدة تقع على ثلاثة فدادين في أحد أجمل مناطق القاهرة، خمس سنوات هي المدة التي احتاجها القصر ليخرج إلى النور، قصر ضخم يتسم بالفخامة والمعمار الذي سبق زمنه بأشواط، فلا يكاد يخلو ركن من أركانه من أحد عجائب الفن الهندسي، فترى أرضيات القصر مكسوة بالرخام والمرمر المستورد من إيطاليا وبلجيكا، في حين شرفات القصر الخارجية محمولة على تماثيل فيلة هندية، بينما تعج جنبات القصر بالتحف والتماثيل المصنوعة من الذهب والبلاتين، كما وتجد أن القصر يحتوي ساعة أثرية نادرة توضح الوقت بدقة متناهية، بالإضافة إلى توضيحها تغيرات أوجه القمر ودرجات الحرارة بكفاءة، ناهيك عن تصميم القصر بطريقة تجعل الشمس تدخل جميع حجراته وردهاته، كثيرة هي الزخارف التي احالت القصر إلى متحف بكل ما تحمله الكلمة من معنى، ولكن من يستطيع أن يتخيل تحول كل هذا الجمال الذي يخطف الألباب إلى منبع روايات رعب لا تنضب.

حول القصر

القصر يعود للبارون ادوارد إمبان وهو مليونير بلجيكي كان يعمل مهندسًا، حيث لعب دور غاية في الأهمية في إنشاء مترو باريس وعلى أثره نال لقب بارون، زار مصر في القرن التاسع عشر خلال ترحاله الذي كان يهدف منه البحث عن مكان تاريخي يستقر فيه، فلم يجد أقدم من مصر فأحبها وقرر البقاء فيها حتى وفاته، وما كان تشييد القصر الذي عرف باسم قصر البارون إلا في سبيل تحقيق هدفه، ألا وهو الإقامة في قصر لا مثيل له في العالم، لذا الباحث في القصر وتحفه يجد أنها تضم عمارة وزخارف تم تجميعها من كل البقاع التي زارها.

غموض

بدأت تحاك القصص والأقاويل حول الغموض الذي يكتنف القصر في عام 1982م، عندما أكد عدد من المارة مشاهدتهم لدخان ينبعث من الغرفة الرئيسية في القصر ليظهر بعدها وهج نيران ما لبث أن انطفأ وحده دون تدخل من أي أحد، في حين أكد الكثير من قاطني المنطقة المحيطة بالقصرسماعهم أصوات تحريك أثاث القصر عند منتصف الليل، بالإضافة إلى إضاءة الأضواء في ساحة القصر فجأة وإنطفائها أيضًا فجأة، وربما الذي ساعد في انتشار تلك الروايات وتعاظمها تلك الغرفة التي منع البارون أحدًا من الاقتراب منها حتى ابنته وأخته، غرفة يقال أنها مسحورة تقع في قبو القصر وتفتح على مدخل سرداب يصل القصر بكنيسة البازيليك. 

رعب محدق

احتال الغموض رعبًا لحظة مقتل أخت البارون بعد أن سقطت من شرفة غرفتها الداخلية، وكان عندها البارون يدور ببرج القصر –وهو برج يدور على قاعدة متحركة دورة كاملة لتتيح للجالس بها مشاهدة جميع ما يحيط به- وعندما تعالت صرخات أخته توقفت القاعدة تمامًا عن الدوران، فهرع البارون نحو الصوت ليجد أخته قد فارقت الحياة إثر اصطدامها العنيف بالأرض، وبعدها نسج عدد من القصص التي تؤكد وجود أشباح تطوف في غرفة أخت البارون بسبب روحها الغاضبة لتأخر أخاها في إنقاذها، ويقال أن روحها هي التي عطلت حركة دوران البرج فتراها لم تدر منذ الحادثة وحتى وفاة البارون نفسه عام 1928م.
يقال أن البارون حاول عدة مرات تحضير روح أخته بغية الاعتذار منها عن تأخره في إنقاذها، إلا أنها لم تقبل الاعتذار، الأمر الذي ادخله حالة من الاكتئاب قادت في النهاية إلى وفاته، وحتى اللحظة كثير من الناس يؤكدون سماع صراخ البارون وأخته ليلًا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مشاركة مميزة

رواية انتقام | قصص انتقام | الانتقام من الحبيب | الانتقام من الزوج

اغرب قصص انتقام ؟ الانتقام من الحبيب لا يشبه أي انتقام ؟ و الانتقام من الزوج يلخص الانتقام من ظلم قاهر وقع على الطرف الاخر ؟ قصص انتقام عاد...

تابعنا على facebook

تابعنا عبر البريد الإلكتروني

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *