زهرة البلشون الأبيض الخلابة

زهرة البلشون الأبيض تعرف أيضا باسم زهرة الأوركيد أو ساغيسو، وهذه الزهرة نوع من السحلبية تم اكتسافها في الصين واليابان وكوريا وروسيا، و تشبه كثيرًا الحمام الأبيض، و لا بد من التفرقة بين هذا النبات والأوركيدة البيضاء Platanthera praeclara، وهو نوع يوجد في أمريكا الشمالية.

زهرة البلشون الأبيض Egret Flower

تُعرف ايضًا بزهرة اليستري (هاباناريا رادياتا)، و المعروفة أيضًا باسم زهرة البلش الأبيض White Egret flower أو السحلبية المزينة بالكرات، أو الأوركيد المزينة بأوراق شجر لونه أخضر غامق وأزهار جميلة، تشبه إلى حد كبير طيور بيضاء نقية في رحلة في الجو.

موطنها الأصلي قارة آسيا، و زهرة البلشون الأبيض هي نوع من السحلبية الأرضية التي تنمو من الدرنات اللحمية و تكون بحجم حبة البازلاء، و تنمو بشكل أساسي في الأراضي الرطبة العشبية أو في المناطق المظللة كالمستنقعات، وزهرة البلشون مهددة بالانقراض في موطنها الطبيعي، ربما يكون ذلك بسبب وصول التحضر وتدمير الموائل وجمعها.

تعتبر زهرة البلشون مناسبة للنمو في مناطق نباتية معينة تابعة لوزارة الزراعة الأمريكية بنسبة من 5 إلى 10،  وعلى الرغم من أنها مع توفير سبل الرعاية المناسبة والمساحة الوافرة، فقد تنمو مع مناخات  مختلفة كالمناخ الشمالي، و  بدلا من ذلك  فإنه يمكن زراعة زهرة البلشون في الأواني المخصصة للزراعة  وجعلها في الداخل خاصة عند اقتراب درجات الحرارة الفاترة في الخريف.

طريقة زراعة زهرة الاوركيد

إن زراعة زهور البلشون بسيطة نسبياً لأن النبات يتكاثر بشكل كبير وسريع، و يمكن أن تصبح بعض الأزهار في وقت قصير كمستعمرة جميلة من النباتات في الهواء الطلق، وتنكو بشكل أكبر في فصل الربيع، ولها جانبين مدببين في أسفل سطح التربة، و تنشط زهرة البلشون بشكل أفضل في التربة المصفاة جيدًا أما بالنسبة لضوء الشمس الكامل أو الظل الجزئي فلا يضر بعملية النمو، و تتزايد الزهور في الأواني المخصصة للزراعة بنفس السهولة و الأهم من ذلك، استخدام مزيج من وسائل تصفية التربية جيدا مثل مزيج بوتينغ العادية جنبا إلى جنب مع الرمال و / أو البيرلايت.

وسائل العناية بالأزهار

يتم ري بذور البلشون التي زرعت حديثا بالمياه برفق في البداية، وتوفير ما يكفي من الماء للحفاظ على بقاء التربة رطبة قليلا، ثم يتم زيادة كمية الماء عندما يبدأ النبات بالنمو و الظهور، ويجب الحفاظ على التربة رطبة باستمرار ولكن لا يغرق النبات بالماء، و يتم تسميد الأزهار كل أسبوع آخر أثناء الإزهار، وذلك من خلال استخدام نوع من السماد سائل مخفف جدًا ( بنسبة 10 إلى 20 في المئة ).

يتم رش المن أو غيرها من الآفات الصغيرة مع قليلًا من رذاذ الصابون، و استخدام مبيدات الحشرات أو زيت النيم، ثم الاستمرار في الري بشكل منتظم حتى تتوقف الأزهار عن التفتح، ثم تبدأ تنخفض بشكل تدريجي وذلك مع انخفاض درجات الحرارة في الخريف، و سوف يصبح الزهر مرخيًا للأسفل كأنه نائم عندما تصل درجة الحرارة في الليل إلى حوالي 60 فهرنهايت أي حوالي ( 15 درجة مئوية ).

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.