سحر البحيرة المعدنية المرقطة في كندا

تشتهر ولاية أوسويوس بصيفها الدافئ، وبوجود البحيرات الرائعة وبالحياة البرية الصحراوية الخلابة و الفريدة وبإمكانية ممارسة الأنشطة الخارجية الرائعة، و تعد موطن لصحراء Nk’Mip حيث يتجسد معنى حياة البيئة الصحراوية الحقيقية و التي تعتبر الوحيدة في كندا، والمكون الطبيعي و الوحيد الفريد لبحيرة Spotted وتعتبر بقعة كبيرة لزوار المنطقة كما تقع هذه البحيرة المعدنية على طول الطريق السريع رقم 3، وذلك في شمال غرب ولاية أوسويوس في وادي Similkameen الشرقي.

البحيرة المرقطة Spotted Lake

البحيرة المرقطة هي واحدة من البحيرات الصغيرة والتي تعتبر غنية و ممتلئة بمجموعة كبيرة ومتنوعة من المعادن الهامة، و من هذه المعادن الكالسيوم وكبريتات الصوديوم وكبريتات المغنيسيوم، ومن المعروف أنه في خلال شهور الصيف الحارة، بسبب الحرارة تتبخر  كمية كثيرة من الماء في البحيرة، تاركة هذه المعادن بتركيزات عالية والتي تشكل بقع واضحة في البحيرة، و في خلال فصل الصيف يتغير الحجم و تتحول الألوان للبقع من حيث الحجم والألوان، حيث تتغير المعادن في كل تغيير كلما ارتفع معدل التبخر، و تظهر ألوان تتغير و تتحول من اللون الأزرق إلى الأخضر إلى الأصفر، و اللون هنا يتوقف على التركيب المعدني لكل بقعة على حدة.

موقع البحيرة الجغرافي

تقع البحيرة المرقطة Spotted Lake في منطقة محمية جنوب أوكاناغان عند الأراضي العشبية، ومن أجل امكانية الوصول إلى البحيرة، يجب اتباع الطريق السريع رقم 3 ناحية الغرب خارج أوسويوس و ذلك لمسافة تصل الى 10 كم ( أي حوالي 6 ميل ) و البحيرة نفسها تقع ضمن الملكية الخاصة، ولكن من خلال الطريق السريع يمكن رؤية مناظر جميلة ورائعة بشكل ممتاز، و لا عجب أن يتم تصنيف هذه المنطقة في أعلى قوائم الزوار الأساسية عند زيارة Osoyoos، وذلك لمناظرها الفريدة و الغريبة و الجميلة.

تاريخ البحيرة المعدنية

اشتهرت البحيرة المرقطة للسكان الاوائل الذين قد سكنوا منطقة Kliluk، بأنها موقع مقدس حيث يعتبر مكانًا مقدسًا للإستشفاء و العلاج م بعض الامراض وذلك لعدة قرون، و كان الاعتقاد السائد هو أن كل واحدة من هذه الدوائر المختلفة أو البقع تمتلك خصائص طبية وشفائية فريدة و خاصة بكل بقعة، وكانت الأرض المحيطة بالبحيرة يسيطر عليها القطاع الخاص لمدة حوالي 40 عامًا.

ولكن في العام 2001، فرضت عليها الحكومة الفيدرالية السيطرة وذلك لصالح وأغراض السكان الأصليين الأوكاناغان، وذلك من أجل ضمان حماية هذه الأرض المهمة من التنمية، من أجل أن تستمر الاستفادة منها للأجيال القادمة للأوكاناغان، حفاظًا على تراث أسلافهم، و أيضًا لضمان قدرة الزوار في المستقبل على رؤية هذه الظاهرة الطبيعية المذهلة و الغريبة، فإذا كنت من المهتمين في معرفة المزيد عن قبائل الأكنغن الأمة الأولى التي سكنت هذه البحيرة و استخدمتها، فإ أفضل مكان هو المركز الثقافي لصحراء Nk’Mip وهو يعد مكان رائع و عجيب لاستكشاف ومعرفة المزيد عن التاريخ الثقافي.

في خلال الفترة الزمنية للحرب العالمية الأولى، قاموا باستخدام عدد من المعادن من البحيرة من أجل صنع الذخيرة، وتم استخراج هذه المعادن بواسطة مجموعة من العمال الصينيين، والذين تمكنوا من تجميع طن واحد من الملح من على سطح البحيرة بشكل يومي، وذكر في التاريخ بأن هذه البحيرة قبل أن يتم نهب معادنها، كات قد أظهرت مجموعة أكبر من الألوان وجمالاً عجيبًا وغريبًا فنياً بشكل أكبر، و  تم شحن الملح الذي قد استخرج من البحيرة إلى مصانع الأسلحة الكندية الشرقية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.