شخصيات غريبة : الشاب انطوان من توزيع الجرائد إلى مليونير في أقل من 18 شهر

كثيرة هي الشخصيات الغريبة التي تطوف العالم من حولنا ، غرابها منزوعة من الأشياء التي حدثت لها ، غرابة قصة أنطوان الشاب الذي تغيرت حياته مليون درجة  صنعتها ليلة غريبة ……في أبريل 2007. أنطوان ساوت 23 عاما. لإلهاء نفسه، سجل في موقع للبوكر على الانترنت تحت الاسم المستعار tonio292. هذا  المساء ….دورة مجانية قبل النوم.و هكذا تحول لدى انطوان ما كان يعتبره هواية  بسرعة كبيرة إلى عاطفة حقيقية إلى حد اتخاذ قرار بتوقف السياقة بالشاحنة  و توزيع الجرائد ليلا ، حتى يحقق لقمة العيش. “فاتني الكثير في حياتي تخليت عن السنة الثانية من كلية الهندسة”، كما يقول. “كنت اقوم بوظائف صغيرة، هنا وهناك. كان لدي الكثير من وقت الفراغ. انتهزت الفرصة لاكتشاف لعبة البوكر أكثر. أختي كانت تلعب هي أيضا  قليلا، لكن لم  أعلم أي شيء منها. حتى حاولت منفردا … وحدي أمام جهاز الكمبيوتر الخاص بي”.

شخصيات غريبة : الشاب انطوان من توزيع الجرائد إلى مليونير في أقل من 18 شهر

 سبتمبر 2008. وبعد بضعة أشهر ، بدأت خطواتي الأولى في لعبة البوكر، أنطوان ساوت يقرر أن يكرس نفسه لشغفه الجديد: “كانت لديا قوة للتعلم والنمو، وبدأت القول بأنه يمكن للمرء أن يعيش قليلا مع لعبة البوكر. و بدأت أتصور فعلا نفسي أفوز بالفعل في بعض البطولات الكبرى.هذا المذهل  الفرنسي في لعبة السجاد الأخضر الصغير في أول بطولة كبرى له في ماربيا، استطاع الظفر بالجولة الاخيرة في الجدول النهائي  في دورة البوكر الاسبانية في نوفمبر 2008 .

7 بطولات في وقت لاحق  حقيقية، بينما هذا الشاب لم يكتشف عالم البوكر إلا منذ عام ونصف ، أنطوان يفوز بحزمة  ايفرست بوكر الحدث الرئيسي لبطولة العالم للبوكر، وبطولة العالم للعبة البوكر.

في نوفمبر 2009. ومنذ الأيام الأولى من المسابقة، كان انطوان لاعب خطير وغير ظاهر وقد فاجأ الجميع من خلال إظهار ارتفاعا متواصلا في ترتيب السجاد في الحدث الرئيسي.  أنطوان ساوت بفضل المثابرة  نجح بعد اسبوعين في ماراثون من الوقوف ضد أفضل لاعبي البوكر في العالم ،  ليصعد بعد ذلك  إلى ثالث مكان في اكبر بطولة في العالم. و هكذا ربح  3479485  $ . وبالإضافة إلى ذلك، وقع عقد احتراف مع لعبة البوكر ايفرست .
 
في 2010 . صحيحا أن أنطوان ساوت لم يحقق أداء كبيرا في عام 2010، لكنه كان موجودا وأثبت قيمته الأكيدة في لعبة البوكر الفرنسي.

 في فبراير 2010، أنهى 3 دورات في بوكر فرنسا بمكاسب قدرت ب € 24000 ، قبل أن يصل إلى الرتبة 11 في البطولة  المرموقة و يكسب  000 25 $  التي عقدت كجزء من النهائي الكبير لجولة بوكر الأوروبي في موناكو.

 في لاس فيغاس كان  أقل نجاحا في عام 2010 مما كان عليه في عام 2009 حيث ساوت لم يحصل إلا على مكافأة ضئيلة من 2900 $ .  
كانت هذه أقدار صنعتها ، مزحة ليلة أراد شاب فرنسي أن يتسلةى فيها قليلا ليجد نفسه أصبح مليونيرا في أقل من 18 شهرا  !!!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.