حقائق غريبة : 5 أرواح و أشباح تحوم حولك كل يوم

ارواح و اشباح تحوم حولك هذه هي الحقيقة الغريبة الاخرى ، قد تصدق قصص الاشباح و الارواح و قد لا تكون من المصدقين و لكن هذا هو الواقع الذي لا نستطيع الهروب منه ن وجود الطلاسيم المخفية و التعويذات الشريرة كفيلة بتغيير حياة شخص و قلبها مليون درجة ، ماذا تعرف عن الارواح الخمسة التي تحوم حولك كل يوم .

ارواح ، اشباح، قصص عن الارواح و الاشباح، هل الاشباح حقيقة موجودة

1-الضارب

الروح الضاربة هو الشر الذي يظهر في وقت متأخر من الليل القادم  يطرق بابك. عند فتح عليه  الباب، يسبب لك الجرح الخفي والقاتل أو يجعلك مجنونا. يقول البعض أن هذا يحدث فقط عندما نتحدث اليه أو ننعته . و يبدو أن هذة الروح جاءت لتجنيد في الواقع حالة وفاة جديدة لمجتمع الآخرة لأن معتقدات الأمس تعلم أن الأموات يأتون معا و لتشكيل عصابات من الارواح الشريرة  التي تقود عملية الموت ، مثلما يحدث أثناء الاوبئة  .

2-المنادي

المنادي  هو الشبح الذي يترك قبره، و يعود إلى القرية كل ليلة، ويدعو مقيم باسمه . الطريقة الوحيدة للتخلص من النداءات المتكررة له  هي باستخراج الجثة، لقطع رأس ، وإذا كان هذا لا يكفي فيجب حرق جثته ورمي رماده في الماء.

3- الماضغ

كانت هذه الروح مشهورة جدا في القرن السابع عشر، الماضغ (manducator) هو نوع من القتلى من الجوع. يصدر من قبره  صوت المضغ مما يؤدي إلى المزيد من الوفيات في أسرته أو قريته، وحتى بين الماشية. عند فتح قبره يتم اكتشاف أنه التهم حتى يديه أو أنه ابتلع كفنه . للتخلص منه يمكن حرقه  كما هو الحال مع المنادي أو وضع قطعة من الأرض في فمه. ويمكن أيضا ربط فكه أو استبداله و ضعه في اتجاه معاكس للقبر  ضد الأرض بحيث يتوفر له غذاء بديل. بروتوكولات المسؤولين على استخراج الجثث التي تعود إلى القرنين السابع عشر والثامن عشر تصف هذه القياسات بدقة للتخلص من الجثث التي تتحرك و تصرخ.

4- الزائر

 
و هو الميت لذي لم يتمكن من قبول حياته الجديدة لأنه لم يستطع كسر الروابط التي تربطه بحياته القديمة.هذه الروح ليست خطيرة وسبب عودته يبدو حبه لبلده. على فترات منتظمة خلال فصل الشتاء  قد يعود للمنزل، يأكل ويشرب ، يمكن أن يقوم بممارسة الجنس مع زوجته و يستغرق وقتا طويلا لتقبل الحياة الجديدة .

 5-أشكال غير بشرية

في الاعتقاد الشائع، الأشباح و الارواح الخبيثة ليست بالضرورة على شكل الإنسان. فيمكن أن تتغير إلى الحيوانات. في القرن الخامس عشر، الحيوانات المذكورة هي الحصان، الكلب والماعز والغراب و الخنزير. في بعض التقاليد المتعلقة “بمطاردة الشيطان و الجن ” (فإن موكب من الأشباح يمر على الأرض في تواريخ معينة) كما Mesnie Hellequin في فرنسا في العصور الوسطى، وجود نص صريح بأن الكلاب هي أرواح الأطفال الموتى بغير تعمد .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.