معلومات غريبة و اقعية : حقائق حول الثعابين المجنحة

ظلت الثعابين لسنوات و حتى اللحظة رموز لبعض الأديان كما هو الحال في اليبابان و المكسيك و كذا مختلف أرجاء أمريكا الوسطى ، هذه معلومات مقتطفة عن أصول الثعابين الأكثر شهرة و التي تم ترميزها بعديد الأفلام السينمائية و الرسوم المتحركة ، و على الحلي و التعويذات .

الثعبان المجنح 

هذه القصة جرت في عام 1942 في غرب أفريقيا الجنوبية في ناميبيا. وتسلط  الضوء على شاب 16 عاما، فبينما الشاب مايكل ايسترويز  Esterhuise يرعى قطيع من الغنم، قال انه انتبه لصوت صفير غريب، مثل نسيم يهب من خلال أنبوب غير مرئي. كان على أهبة الاستعداد، لأنه يعلم أن في هذه المنطقة، العديد من الحيوانات المفترسة هي قادرة على افتراس الأغنام لتناول وجبة، وقال انه حين استدار برأسه ، هنا رأى أمامه على بعد أمتار قليلة من الأرض مخلوق مرعب .. .ثعبان مجنح عملاق، برئسين له قرنان مثل الأحجار الكريمة المتلألئة باتجاهه . هذه الزواحف لا نعرف من أين هبطت على الأرض. مع مزيد من القلق بشأن رعيته هرب مايكل بأقصى سرعة !.

غرائب المعلومات ـ معلومات مثيرة ، معلومات عن الثعابين المجنحة ، معلومات مدهشة ، معلومات واقعية ، معلومات حقيقية مثيرة

 وقد اتخذت قصة مايكل Esterhuise على محمل الجد لأنه في ذلك الوقت، لم تكن سوى واحدة من عدة تقارير و حكايا  أخرى عن الثعابين المجنحة  في أفريقيا.

ملحق صغير: من الثعبان المجنح  للتنين ، ما هي الا خطوة واحدة!
 
التنين الأبيض
 
أحد الثعابين التي تحولت إلى تينين ، حيث بأحد الأيام ، هاجم صديقان الوحش فجأة ، فتصدا له بالسكاكين الحجرية، ولكن لا شيء يمكن له كسر قشور الجلد للتنين ،في النهاية قاما باشعال شعلة نارية ولكن الحيوان لاد بالفرار على الفور ومن ثم سقط في البحيرة، مع فريسته. ونحن لم نرى بعد ذلك لا التنين أو الضحية.

 التنين تريسكو
 
30 مايو، 1903، في حين كانت سفينة تريسكو بحر في مياه ولاية كارولينا الجنوبية (الولايات المتحدة الأمريكية)، شهدت الفرقة البحرية على متن السفينة و القبطان أسماك القرش تسبح بسرعة كما لو كانت تفر من شيء ما.
 
و في لحظات ،أحد الزواحف الضخمة بطول أكثر من 30 مترا قريبا يظهر بالقرب من السفينة مما أثار حالة من الذعر بين طاقم القارب. الخوف، ركض البحارة في الطابق السفلي لمشاهدة “التنين” المخلوق الضخم  لم يهاجم وذهب بسلام.

ووفقا لبيانات القصص في دفتر السفينة ، فقد كان المخلوق الغريب مغطى بقشور برونزية، وكان على جانبيه أجنحة مثل الزعانف، ورقبة سميكة وذيل ثعبان. و كان رأسه أكثر من 1.5 مترا و أنياب كبيرة و احمرار في العينين !!!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.