قصص حقيقية غريبة : لسان السيدة أندي هيوم و الظرف البريدي

قصة قصيرة واقعية ، من غرائب و عجائب القصص القصيرة الواقعية التي قد تحدث  لأي شخص بين لحظة و اخرى ، حدثت هذه القصة في ولاية كاليفورنيا، حيث استخدمت امرأة لسانها لترطيب  الظرف و الطابع البريدي ، بدلا من استخدام الاسفنجة المخصصة لهذا الغرض . ولم تكن هذه السيدة تعي بأنها ستفقد لسانها منذ تاريخ ذلك اليوم بسبب هذه الفعلة  .

  وبعد أسبوع من الحادثة ، قالت المرأة  انها لاحظت تورم غير طبيعي في لسانها. مما جعلها تذهب إلى الطبيب الذي وجد أنه لا يوجد شيئا غير طبيعي في لسانها . كانت تشعر بالاحساس بشيء مؤلم كثيرا في لسانها . بعد ذلك بيومين، بدأ لسانها في التضخم حقا حتى بدى واضحا ، و أصبح مؤلما لدرجة أنها لم تعد تستطيع الأكل.

غرائب القصص, قصص قصيرة حقيقية واقعية مؤثرة،قصة قصيرة حقيقية مؤثرة ، قصة واقعية

قررت المرأة العودة  إلى المستشفى، وطالبت بأن يتم تقديم شيء أو علاج لحالتها . قام الطبيب المعالج بعمل أشعة للسان المريضة حيث كشف عن وجود جسم غريب في اللسان . قرر الاستعداد لإجراء عملية جراحية بسيطة للسان المرأة . وحين قام الطبيب بشق المنطقة حيث يقع الجسم الغريب، تفاجىء بيرقة صرصور حية خارجة . 

هنا إتضح كل شيء ، حيث انه  كانت هناك بيوض للصراصير على الأظرفة التي قامت المرأة بلعقها بلسانها . وبالتالي فإن البيض وجد في لعاب السيدة ا بيئة رطبة دافئة للتفقيس هذا الوحش الصرصور الذي ذي سبب التورم باللسان  … وردا على سؤال حول هذه المسألة، قالت السيدة أندي هيوم التي عملت لفترة طويلة في مصنع الظروف : ” لا يمكنك تخيل أي شيء ملقى على حوافي الأشياء و الظروف و لا يمكنك تخيل صغر حجم البيوض لبعض الحشرات التي تعجز العين المجردة على رؤيتها فاحذر من لعق و استخدام لسانك لأغراض قد تعرضك للموت الأكيد ” .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.