قصة واقعية غريبة: صورة تُظهر أشباح في مواجهة كلب ؟!

قصة حقيقية غريبة : فوجئت السيدة الإنجليزية “سو راديجان” بمفاجئة غريبة قبل  غروب الشمس عندما كانت عائدة إلى منزلها برفقة كلبها في ويت هيل – برمنغهام ، وذلك أثناء مرورها بحديقة بالقرب من منزلها ، “سو راديجان” 49 عاماً قالت “أن كلبها بدأ ينبح بشكل هستيري وغريب ، وكان يحدق نظره إلى شيء ما ، ومن ثم بدأت أشعر بأن شيء ما يحدث فقررت إلتقاط صورة” وعندما وصلت السيدة “سو” إلى المنزل قالت إنها  رصدت صورة غريبة تبدو وكأنها لأشباح مخيفة على الرغم من أنها كانت وحدها في الحديقة في ذلك الوقت .

قصص غريبة / حكايلات واقعيةة مثيرة ، قصص حقيقية عجيبة، قصص واقعية

 وقالت السيدة سو : “لقد كنت أتنزه خارج المنزل وأسير وحدي برفقة كلبي وكانت معي الكاميرا الخاصة بي ، أخذتها معي على أمل الحصول على بعض الصور الجميلة لأوراق الخريف ، وفي طريقي إلى المنزل وقبل أن يحل الظلام بقليل مررت عبر الحديقة المحلية الخاصة بنا وكنت أريد أن أتسابق مع كلبي “ميّا” لنرى من سيصل إلى المنزل أولاً ، وأضافت : “في العادة كلبي بطبيعته هادئ جداً ، لكنه تحول فجأة من هدوئه المُعتاد إلى النباح بشكل غريب لم أعهده عليه من قبل ، وكان يحدق في النظر فقط في مكان معين أمامه وبقي ينبح وقتاً طويلاً ، وعندما نظرت إلى الأمام وجدت أنه لم يكن هناك أحد آخر فتسائلت بيني وبين نفسي عن ما يجري ، لست متأكدة لماذا تذكرت الكاميرا ، ومن ثم  أخذت الكاميرا من حقيبتي وأخذت صورة” وبعد أن أخذت الصورة توقف “ميّا” عن النُباح ، ومن ثم ذهبت إلى منزلي ،  وفي الواقع بعد أن وصلت إلى المنزل كنت قد نسيت ذلك الموقف حتى نظرت من خلال الكاميرا الخاصة بي في وقت لاحق وظهرت لي صورة كما لو كان هناك اثنين من الأضواء أمام الكلب في ذلك المكان ، وفي وقت لاحق جاء لزيارتي صديقي”غاري” وأريته الصورة ، وبصفته خبير في الصور أراني كيفية التخفيف من الأضواء من على جهاز الكمبيوتر  الخاص بي ، حيث يمكننا الآن أن نرى “ثلاث أو أربعة شخصيات واضحة” إثنان أو ثلاثة منهما على الأرض وواحد يحلق في الهواء ، وكنت مندهشة تماماً ، ليس لدي أي فكرة من هؤلاء ، لكنها لم تكن في الحديقة عندما أخذت هذه الصورة ، إنها مخيفة حقاً ….


وقال “غاري ستابلز” صديق السيدة “سو” حول هذه الصورة : “لم أستطع أن أصدق عندما رأيت الصورة ، وكأنها كائنات شبحية تأخذ هيئة الحيوانات بخاصة التي على الأرض أو شيء آخر لا نعرفه ، فكلب “سو” بالتأكد لم يكن ينبح من فراغ ، إنها مخيفة بعض الشيء” 

ال

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.