معلومات غريبة لكنها حقيقية: ماذا تخفي شخصية Men in black

معلومات غريبة لكنها حقيقية ، أحيانا تلازم الاشياء و التصرفات و الملامح بعض الاشخاص دون ان يخطر ببالنا ، أن وراء هذه الملاصقة بين الشخصية و اللباس مثلا ، تقبع معلومات غريبة لكنها حقيقية ؟ فما قصة البلاكمان التي تقتبص هولييود رداءهم في الافلام البوليسية ،…. نحن في 30 نوفمبر 1987 في فجر يوم في  إلكلي مور في ويست يوركشاير في إنكلترا.  فيليب سبنسر هو شرطي سابق  يستعد لالتقاط صورة من قرية مونستون Menston. فجأة يرى على مسافة أمامه،  كيان مع الضوء الأخضر. ثم لا يتذكر بعد ذلك أي شيء: يستيقظ في Menston  على دوار و في حالة مشوشة . على الفور قام بغسل فيلمه. أين فيه قام بتصوير  مواجهة ‘ الكيان’.

Men in black معلومات غريبة لكن حقيقية ، اغرب المعلومات الحقيقية ، معلومات حقيقية غريبة

 في حالة من الذهول، يقرر سبنسر إرسال العينة للمختص جيني راندليس، وهو متخصص في هذا المجال، حيث كتب رسالة واصفا ما حدث له بالتفصيل . هذا الاخير قام بالاتصال مع باحث آخر اسمه  بيتر هوغ حيث أشار على سبنسر أن يقدم على إجراء تحقيق شامل. و وافق فيليب سبنسر على التعاون معهم لفك طلاسم الشيء الذي شاهده اول مرة .

بعد حوالي ستة أسابيع،قال سبنسرانه تلقى زيارة غير متوقعة من اثنين من الرجال الذين يدعون أنهم عملاء للمخابرات في القوات الجوية الملكي. و بسرعة وفي رياء قام المسؤولين بتقديم اسميهما جيفرسون و ديفيس. ثم  شرحا له أن مهمتهما هي استرداد الصور الفوتوغرافية التي التقطت في سبنسر إلكلي مور. فأخبرهم انه قدم بالفعل الصورة لهوغ. فرجع الزائرين  الساخطين بلا صور .

 كيف لهؤلاء الغرباء أن يعلمون عن هذه الصورة؟ كان سبنسر قد تحدث عن الواقعة إلا مع  زوجته جيني راندليس، بيتر هوغ وآرثر و المحقق في القضية توملينسون ، قام هوغ بالاتصال بوكالات الاستخبارات في سلاح الجو الملكي لتأكيد هوية الزائرين  ، فكانت الاجابة أنه لا يوجد لديهم عملاء  بهذه الاسماء وأنه لا يوجد أي عضو في الخدمات المعنية قد ذهب الى  سبنسر.

امام هذه الحقائق المزعجة، توصل الباحث هوغ في ختام الامر إلى أن سبنسر كان ضحية واحدة من أكثر الظواهر الحديثة غرابة : و هي زيارة ” الرجل بالأسود Men in black “.

 “الرجالبالأسود” هو مصطلح يطلق على مجموعة من الناس التي تهدف إلى منع الإنسانية من الوصول إلى معرفة الأشياء الغير طبيعية . و هم يظهرون  في معظم الأحيان في هيئة وكلاء يعملون لحساب الحكومة الاتحادية والولايات المتحدة و يرتدون لباسا باللون الأسود أو الرمادي.

هؤلاء الرجال ، أحيانا يكونوا بجنس أنثى، وتأتي وحدها أو في مجموعات إلى  منزل الشاهد الذي رأى شيئا لا يتصوره عقلا بعد فترة والتي يمكن أن تختلف من يوم واحد إلى عدة أشهر. الشاهد يفسر في بعض الأحيان أن وكلاء الحكومة مسؤولين عن التستر عن الاحداث ، وأحيانا عن المخلوقات الغير بشرية مع أهداف غامضة. وغالبا ما تكون ملابسهم ملابس داكنة أو رمادية، وعادة ما ينشطون ما بعد الحرب أيا كان تاريخ حدوثها .

 وجودهم المتكرر في قصص الناس الذين يدعون أنهم رأوا أجساما غريبة ، ه دفع الباحثين الامريكيين في علم الحوادث على منحهم الاسم الجماعي “الرجال بالأسود  Men in black  “.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.